نظارات الصم لتحديد اتجاه الصوت

تاريخ التحديث: 15 يوليو 2019

يعاني الصم من مشاكل في الحياة فرضه عليهم واقعهم فهم لا يستطيعون الانتباه للتنبيهات القادمة من حولهم ما عد الصادرة من اماهم ,لذلك فهم يواجهون مواقف محرجة واحيانا خطرة في حياتهم اليومية لذلك كان لابد من حل يساهم في سد هذه الفجوة لو جزئيا ومن هنا جاءت فكرة نظارات الصم .

نظارات الصم هيا نظارات تساعد الاصم على تحديد مصادر الاصوات المحيطة به فيستطيع التنبه لها وعمل رد فعل مناسب على سبيل المثال لو ان هناك سيارة قادمة من خلفة تستطيع النظارة اخباه ان هناك صوت قاعد من الخلف فيلتفت له ومن ثم الابتعاد عن طريقها .

وهذا جزء من مقالة في جريدة الحياة عن ابتكار نظارات الصم فيه شرح للفكرة .

جدة - «الحياة» | منذ 2 أبريل 2015 / 19:35

وجد الطالب محمد سراج بكري منفذاً جديداً لفئة الصم من ذوي الاحتياجات الخاصة، يعينهم على تحديد اتجاه الصوت من خلال نظارات يرتدونها تظهر إضاءة جانبية في عدساتها تلفت أنظارهم إلى مصدر الصوت.

وأوضح الطالب محمد سراج بكري أن النظارات التي أبتكرها خاصة بالصم، تعينهم على تحديد اتجاه الــصوت، وذلك بـعد ملاحظته للمشكلات التي تواجه الصم في تحديد مصادر الأصوات الموجهة إليهم من الجهات الجانبية، لا سيما أن نظره غالباً ما يكون متجهاً إلى الجانب الأمامي.

وقال بكري إن فكرة النظارات التي ابتكرها، تتلخص في عملها تعمل بـواســطة ميــكرفونات صــغيرة مــوزعة على جانبي النظارة، وخلفها، إذ إنها تضيء من الجهة التي ينبعث منه الــصوت، مشيراً إلى أن النظــارة تسهم بشكل كبــير في زيــادة ثــقة مرتاديها من الصــم بأنفــسهم، لا سيما أثناء ســيرهم في الطــرقات الــعامة، كما أنها تقلل من حوادث السير، إذ يمكن لهم تحديد مكامن الخطر بوضوح.

وعن الاختراعات المشابهة أفاد بكري بأنه يوجد سماعة مقوية للصوت يستخدمها الصم، إلا أنه لا يوجد نظارة تحول الصوت إلى ضوء على طريقة ابتكاره، لافتاً إلى أنه يتم حالياً العمل على التواصل مع عدد من الجهات لتبني الابتكار، وذلك بعد تسجيله كبراءة اختراع.

يذكر أن فئة الصم والبكم في السعودية يبلغ عددهم نحو 720 ألف، وفقاً لآخر إحصاء أعلنته وزارة التخطيط السعودية، كما تعاني الفئة من قلة المترجمين ممن يجيدون لغة الإشارة.

وبفضل من الله حاز الابتكار على المركز السابع في الموتمر العلمي لطلاب التعليم العالي على مستوى جامعات المملكة وكان له صدى ايجابي من قبل كل من ارتداه وجربه .